اختلاف النفوس

ليس اختلاف نفوسنا هو اختلاف سعادة وشقاء وإنما اختلاف مواقف ..

فهناك نفس تعلو على شقائها و تتجاوزه و ترى فيه الحكمة و العبرة .. وتلك نفوس مستنيرة ترى العدل والجمال في كل شيء وتحب الخالق في كل أفعاله ..

وهناك نفوس تمضُغ شقاءها وتجترّه وتحوله إلى حِقد أسود و حَسد أكّال .. وتلك هي النفوس المظلمة الكافرة بخالقها المتمردة على أفعاله .

و كل نفس تمهد بموقفها لمصيرها النهائي في العالم الآخر..

حيث يكون الشقاء الحقيقي.. أو السعادة الحقيقية .. فأهل الرضا إلى النعيم .. وأهل الحقد إلى الجحيم .

د. مصطفى محمود رحمه الله ..

من كتاب / أناشيد الإثم والبراءة

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.