معاني إن وأخواتها

معاني "إن" وأخواتها :


1- معنى "إن" و"أن" التوكيد.

2- و"لكن" الاستدراك والتوكيد، وليست مركبة على الأصح، وقال الفراء:

أصلها " لكن أن" فطرحت الهمزة للتخفيف ونون "لكن" للساكنين

كقوله "من الطويل":

 

وَلَسْتُ بِآتِيهِ وَلاَ أَسْتَطِعْهُ ... وَلاَكِ اسْقِنِي إنْ كَانَ مَاؤُكَ ذَا فَضْلِ


وقال الكوفيون: مركبة من "لا" و"إن"، الكاف الزائدة لا التشبيهية، وحذفت

الهمزة تخفيفا.


3- ومعنى "ليت" التمني في الممكن والمستحيل، لا في الواجب. فلا يقال: ليت

غدا يجيء، وأما قوله تعالى:

{فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ} مع أنه واجب فالمراد تمنيه قبل وقته، وهو الأكثر.


4- و"لعل" الترجي في المحبوب، نحو: {لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا} ،

والإشفاق في المكروه، نحو:{ فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ}؛ وقد اقتصر

على هذين في شرح الكافية، وزاد في التسهيل أنها تكون للتعليل والاستفهام؛

فالتعليل، نحو: {لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ}، والاستفهام، نحو: {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ

يَزَّكَّى} وتابع في الأول الأخفش

وفي الثاني الكوفيين، وتختص "لعل" بالممكن، وليست مركبة على الأصح؛

وفيها عشر لغات مشهورة.

5- و"كأن" التشبيه، وهي مركبة على الصحيح، وقيل: بإجماع، من كاف

التشبيه و"أن"، فأصل "كأن زيدا أسد":

إن زيدا كأسد، فقدم حرف التشبيه اهتماما به، ففتحت همزة "أن" لدخول الجار.

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق