النجش والتناجش

 

نَهَى رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَليْهِ وسَلَّمَ - عَن ِالنَّجْشِ ..

• أخْرَجَ البُخارِيُّ وَمُسْلِمٌ عَنِ أبي هُرَيْرَة َ- رَضِي اللهُ عَنْهُ- قالَ :

نَهَى رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنْ يَبِيعَ حَاضِرٌ لِبَادٍ وَلَا تَنَاجَشُوا وَلَا يَبِيعُ الرَّجُلُ عَلَى بَيْعِ أَخِيهِ وَلَا يَخْطُبُ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ وَلَا تَسْأَلُ الْمَرْأَةُ طَلَاقَ أُخْتِهَا لِتَكْفَأَ مَا فِي إِنَائِهَا .

 

• وَأخْرَجَ الإمامُ مُسْلِمٌ عَنِ أبي هُرَيْرَة َ- رَضِي اللهُ عَنْهُ -  قالَ :

قالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَليْهِ وسَلَّمَ -:

«ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ - وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ - وَلَهُمْ عَذَابٌ

أَلِيمٌ ... » ، وَذكَرَ منهم :

« ... وَرَجُلٌ أَقَامَ سِلْعَتَهُ بَعْدَ العَصْرِ، فَقَالَ: وَاللَّهِ الَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُهُ لَقَدْ أَعْطَيْتُ بِهَا كَذَا وَكَذَا، فَصَدَّقَهُ رَجُلٌ» ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ

الآيَةَ: {إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا ..} آل عمران 77

 

فمَا النَّجْشُ ؟

النَّجْشُ نَوْعٌ مِنْ أنْواع ِآفاتِ اللِّسان ِ، خاصٌّ بالْبَيْع ِ وَالشِّراءِ ، وَهُوَ نَوْعٌ مِنَ الخَدِيْعَة ِوَالمَكْرِ، وَأكْلِ أمْوالِ النَّاسِ بالباطِلِ .. وَفِي مَعْنَى النَّجْش ِأوِ التَّناجُش ِجاءَ :

• قالَ الحافظ ُابنُ حَجَر- رَحِمَهُ اللهُ - فِي"فَتْحُ البارِي":

(النَّجْشُ: هُو الزِّيادَة  ُفِي ثمَنِ السِّلْعَةِ مِمَّنْ لا يُرِيْدُ شِراءَها لِيقَعَ غيْرُهُ فِيْها، وَقدْ سُمِّي تَناجُشاً ؛ لأنَّ الناجِشَ يُثِيْرُ الرَّغْبَةَ فِي السِّلْعَةِ ، وَيقَعُ ذلِكَ بمُواطَأة ِالبائِع ِفيَشْتَرِكانِ فِي الإثْم ِ) ..

• وَجاءَ فِيْهِ أيْضاً :

(قالَ الإمامُ الشَّافِعِيّ - رَحِمَهُ اللهُ - :

النَّجْشُ: أنْ يُحْضُرَ الرَّجُلُ السِّلْعَةَ تُباعُ ، فيُعْطِي بها الشَّيءَ، وَهُو لا يُرِيْدُ شِراءَها لِيَقْتَدِي بهِ السُّوَّامُ ، فيُعْطُون بها أكْثَرَ مِمَّا كانُوا يُعْطُونَ لَوْ لَمْ يَسْمَعُوا سَوْمَهُ )..

• وَقالَ الإمامُ التِّرْمِذِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ - ، فِي سُنَنِهِ :

(النَّجْشُ: هُوَ أنْ يأتِي الرَّجُلُ الذِي يِفْصِلُ السِّلْعَةَ إلَى صاحِبِ السِّلْعَةِ فَيَسْتامَ

بأكْثَرِ مِمَّا تَسْوَى، وَذَلِكَ عِنْدَما يَحْضرُهُ المُشْتَرِي، يُرِيْدُ أنْ يَغْتَرَّ المُشْتَرِي بِهِ

"أي بِما قالَهُ ثَمَناً لِلسِّلْعَةِ " وَلَيْسَ مِنْ رَأيِهِ الشِّراءُ ، وَإنَّما يُرِيْدُ أنْ يَخْدَعَ المُشْتَرِي بِما يَسْتامُ) ..

• وَقالَ الجُرْجانِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ - ، فِي" التَّعْرِيْفات":

(النَّجْشُ: أنْ تُزِيْدَ فِي ثَمَنِ سِلْعَةٍ ، وَلا رَغْبَة َلَكَ فِي شِرائِها) ..

• وَقدْ ذكَرَا لفَيُّومِي فِي"المِصْباح المُنِيْر"ما يُفِيْدُ أنَّ التَّناجُشَ يَقَعَ أيْضاً فِي النِّكاح ِعِنْدَما قالَ:

 ( يُقَال: نَجَشَ الرَّجل: إذا زادَ فِي سِلْعَتِهِ أكْثَرَ مِنْ ثَمَنِها.. ، وَكَذَلِكَ فِي النِّكاح ِوَغَيْرِهِ ، وَفِعْلُ ذلِكَ هُو التَّناجُشُ) ..

• وَفِي "المُغْنِي" قالَ ابنُ قُدامَة َالمَقْدِسِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ - :

( النَّجْشُ مَنْهِيٌّ عَنْهُ، وَهُوَ حَرامٌ وِخِداعٌ ، وَفِيْهِ تَغْرِيْرٌ بالمُشْتَرِي) ..

• وَقدْ رُوِي عَنْ عُمَر َبنِ عَبْدِ العَزِيْزِ - رَحِمَهُ اللهُ - أنَّ عامِلاً لَهُ باع سَبِيَّاً ، فقالَ

لَهُ : لَوْلا أنِّي كُنْتُ أَزِيْدُ فأنْفِقهُ لَكانَ كاسِداً .

فقالَ لَهُ عُمَرُ: (هَذا نَجَشٌ لا يَحِلُّ )

فبَعَثَ مُنادياً يُنادِي : (إنَّ البَيْعَ مَرْدودٌ، وَأنَّ البَيْعَ لا يَحِلّ ُ) ..

* ومما يُؤَيِّدُ نَهْي رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَليْهِ وسَلَّمَ - عَن ِالنَّجْشِ - وَما يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى- ، قَوْلُهُ تَعالَى فِي سُورَةِ"آل عِمْران"77 :

{إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}..

وَوَجْهُ ارْتِباطِ هَذِهِ الآيَةِ الكَرِيْمَةِ بالتَّناجُشِ ما رُوِيَ عَنْ سَبَبِ نُزولها - كما جاءَ فِي"فَتْحُ البارِي"- مِن أنَّ رَجُلاً أقامَ سِلْعَتَهُ فحَلَفَ باللهِ أنَّهُ قَدْ أُعْطِيَ فِيْها ما لَمْ يُعْطَ ، فنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَة ُ) ..

* وَذَكَرَ الإمامُ الطَّبَرِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ - فِي تَفْسِيْرِ هَذِهِ الآيَةِ :

(عَنْ عامِر الشَّعْبيِّ - رَحِمَهُ اللهُ - أنَّهُ قالَ:

أقامَ رَجُلٌ سِلْعَتَهُ أوَّلَ النَّهارِ، فلمَّا كانَ آخِرُهُ جاءَ رَجُلٌ يُساوِمُهُ ، فحَلَفَ لَقَدْ مَنَعَها أوَّلَ النَّهارِ مِنْ كَذا وَكَذا ، وَلَوْلا المَساءَ ما باعَها بهِ ، فأنْزَل اللهُ – عَزَّ وَجَلَّ – هَذِهِ الآيَة َ﴾ ..

 

 

 

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق