البدﺀ بهمزة الوصل

البدﺀ بهمزة الوصل

 

تسقط همزة الوصل في درج الكلام فلا تنطق وإنما ينطق الساكن الذي يتلوها :

نحو : عاشَ امْرُؤ القيس في الجاهلية

تنطق : عاشَ مْرُؤُ لْقيس...

 

ولكن كيف تنطق همزة الوصل إن بدأنا بها ؟

وما حركتها حينئذ ؟

 

- تنطق كهمزة القطع نطقا لا كتابة وحركتها الكسرة :

اِنتصارُ الصوابِ لا شكَّ فيه

 

" اِضرِبْ بعصاك البحر "

 

اِلعَبْ بجدٍ تكسبْ

 

وتكون مضمومة في حالة واحدة : إن كان الحرف الثالث من الكلمة مضموما :

نحو :

اُكتُبْ. / اُسْتُمِعَ. / اُقْتُلوا هوى النفس .../ " اُنْصُروا الله ينصركم "

 

ونستثني من إتباع همزة الوصل للثالث المضموم الكلمات المكونة من ثلاثة أحرف ( همزة الوصل + حرفين) :

اِسْمُ الطالب / اِبنُ خلدون

 

ولا يتغير ضبط الهمزة بالكسر مع هذه الكلمات وإن اتصل بها ضمائر :

 

اِسمُه زيد / اِبنُكما قرّة عين لكما

 

 الخلاصة :

ــــــــــــــــــــــــــ 

1 - إن بدأنا الكلام بهمزة وصل نلفظها همزة قطع مكسورة إلا في حالة واحدة 

2 - فتلفظ مضمومة إن كان ثالث الكلمة مضموما.

و لكنها تبقى مكسورة وإن كان ثالث الكلمة مضموما في حالة واحدة 

3 - أن تكون حروف الكلمة ثلاثة .

و كذلك إن زادت على الثلاثة ( بالضمائر المتصلة مثلا )

 

 

 
التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق