من صور البدل في القرآن الكريم

_صور من البدل انفرد بها القرآن الكريم

 

1-بدل الفعل من الفعل:"كل من كل " بشرط اتحادهما فى الزمن ولو لم يتحدا في النوع ،وأن يستفيد الفعل المتبوع زيادة وضوح

مثل:"ومن يفعل ذلك يلق آثاما" "يضاعف له العذاب ويخلد فيه مهانا" فالفعل "يضاعف" بدل كل من كل من الفعل "يلق" لأن مضاعفة العذاب هي البيان الذي يزيد معنى الفعل "يلق " وضوحا ويكشف المراد منه وجزم الفعل "يضاعف" دليل على أنه البدل وحده دون فاعله،وأن البدل هنا بدل كلمة من كلمة وليس بدل جملة

 

 2- بدل الجملة من الجملة"بدل كل من كل" لإفادة البعضية

مثل: قوله -  تعالى - "أمدكم بما تعلمون" "أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون" فجملة أمدكم الثانية أخص من الأولى لأن ما تعلمون في الأولى يشمل الأنعام والبنين والجنات والعيون وما أكثر من ذلك أيضا ومن هنا تأتى الخصوصية أو البعضية ويمكن اعتباره _ من حيث معناه بدل بعض من كل

 

 3- قد تبدل الكلمة من الجملة

 مثل :قوله – سبحانه - " الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب" ولم يجعل له عوجا" ثم قالت الآية بعد ذلك "قيما" وكلمة"قيما" معناها هو نفس معنى "لم يجعل له عوجا" ولذلك تعرب بدلا، ونوع البدل هنا "كل من كل"

 

 4-قد تبدل المعرفة من النكرة:

مثل:قوله – سبحانه -"وإنك لتهدى إلى صراط(نكرة) مستقيم" " (صراط الله )الذي له ما في السموات وما في الأرض "

 

 

5-وقد تبدل النكرة من المعرفة:

 

مثل : قوله – سبحانه - "لنسفعن بالناصية(معرفة)"ناصية (نكرة) كاذبة خاطئة فناصية الثانية بدل " كل من كل " من الأولى مع أن إحداهما معرفة والأخرى نكرة ولكنها نكرة موصوفة .

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق