خلال كريمة لحافظ إبراهيم للصف الثالث الإعدادي


alt


 


خلال كريمة 
لشاعر النيل : حافظ إبراهيم 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التعريف بالشاعر :

حافظ إبراهيم : شاعر مصري حديث , ولد في مدينة ديروط بمحافظة أسيوط 1871م وتوفي سنة 1932م .
اشترك مع محمود سامي البارودي وأحمد شوقي في إحياء الشعر العربي في العصر الحديث .
لقب بشاعر النيل والشعب والوطنية ، جمع شعره في ديوان حافظ .

 




النص :
1- إني لتطربني الخلال كريمة : طرب الغريب بأوبة وتلاق
2- وتهزني ذكرى المروءة والندى : بين الشمائل هزة المشتاق
3- فإذا رزقت خلـقة محمـودة : فقد اصطفاك مقسم الأرزاق 
- فالناس هــذا حظــه مــال : وذا علم وذاك مكارم الأخلاق
5- والمال إن لم تدخره محصنا : بالعلم كان نهاية الإملاق
6- والعلـــم إن لم تكتنفــه شمائل : تعليه كان مطية الإخفاق
7- لا تحسـبن العلـم ينفع وحده : ما لـم يتــوج ربه بخـــــلاق

 




اللغويات :
- تطربني : تسعدني وتسرني والمضاد تحزنني 
- الخلال : الصفات والشمائل مفردها خلة
- كريمة : عزيزة والمضاد خبيثة أو ذليلة 
- الغريب : المسافر , المغترب عن بلاده والجمع غرباء والمضاد المقيم
- أوبة : عودة - رجوع جمعها أوب وأوبات والمضاد رحيل 
- التلاقي : لقاء الأهل والأحباب والمضاد الفراق
- تهزني : تسعدني وتؤثر في شعوري 
- المروءة : الشهامة والرجولة والمضاد النذالة – الخسة
- الندى : الكرم والجود جمعها أنداء والمضاد البخل والشح 
- خليقة : خصلة – خلق – صفة جمعها خلائق
- محمودة : حسنة والمضاد مذمومة – قبيحة 
-اصطفاك : اختارك وميزك والمضاد أهملك
- حظه : نصيبه جمعها حظوظ 
- مكارم : محاسن مفردها مكرمة
- تدخره : توفره وتحفظه والمضاد تبذره وتهدره 
- محصناً : محفوظاَ والمضاد ضائعا ومهدرا
- نهاية : غاية جمعها غايات مضادها بداية 
- الإملاق : الفقر الشديد و المضاد الغنى - اليسار
- تكتنفه : تحوطه وتصنه والمضاد تضيعه 
- تعليه : ترتقي به وتسمو به والمضاد تحطه وتحقره
- مطية : ركوبة والمراد وسيلة جمعها مطايا ومطي 
- إخفاق : فشل جمعها إخفاقات مضادها النجاح
- لا تحسبن : لا تظنن 
- يتوج : يزين أو يلبس تاجا
- ربه : صاحبه جمعها أرباب وربوب 
- خلاق : نصيب من الخير

 




شرح الأبيات :
(1) إنني أسعد بالصفات الطيبة كسعادة المسافر عند رجوعه إلى وطنه ويلتقي بأهله وأحبابه .
(2) ويسعدني الحديث عن الشهامة والكرم وأخصهما من باقي الصفات التي يسعدني سماع أخبارها كما يسعد المشتاق عندما يسمع أخبار أحبابه
(3) إذا رزقك الله خلقا كريما فقد فضلك وميزك على الناس
(4) الدنيا حظوظ فمن الناس من رزق بالمال ومنهم من رزق بالعلم وأعظمهم من رزق بمكارم الأخلاق
(5) والمال لابد أن نوفره ونستثمره بالعلم وإلا ستكون نهايته إلى الفقر 
(6) و العلم إذا لم تحفظه الأخلاق فسوف يكون وسيلة للفشل فهو سلاح ذو حدين .
(7) فلا تظن أن العلم وحده سينفعك فلابد لصاحب العلم من أن يتزين بالخلق الكريم .

 




مواطن الجمال :
- إني لتطربني الخلال كريمة : أسلوب مؤكد بإن واللام .
- كريمة : جاءت نكرة للتعظيم .
- الخلال : جمع يفيد الكثرة وعظمة الصفات .
- طرب الغريب بأوبة وتلاق : صور سعادته بالأخلاق الطيبة بسعادة المسافر الذي يعود إلى وطنه ويلتقي بأحبابه .
- وتهزني ذكرى المروءة : تدل على شدة تأثر الشاعر بالحديث عن الشجاعة والكرم .
- هزة المشتاق : شبه مشاعره وارتياحه لسماع أخبار الرجولة والكرم بارتياح المشتاق الذي يهتز ويسعد بأخبار أحبابه .
- بين الشمائل : تعبير يدل على تفضيل الشهامة والكرم على باقي الصفات .
- فإذا رزقت خليقة : تصوير جميل للخصال الطيبة كأنها رزق كثير . 
- فقد اصطفاك مقسم الأرزاق : أسلوب مؤكد بـ قد يدل على حب الله لصاحب الخلق – نتيجة لما قبلها.
- رزقت : مبني للمجهول للعلم بالفاعل .( وهو الله – تعالى - ) 
- الأرزاق : جمع يدل على الكثرة والتنوع .
- في البيت الرابع : تقسيم جميل وضح الاختلاف بين حظوظ الناس.
- هذا – ذا – ذاك : استخدام دقيق من الشاعر لأسماء الإشارة حيث استخدم هذا وذا للقريب مع العلم والمال ليوضح قرب مكانتهما
واستخدم ذاك للبعيد مع مكارم الأخلاق ليدل على علو مكانتهم.
- محصناً بالعلم : صور العلم بحصن يحفظ المال . 
- المال – الإملاق : بينهما تضاد يؤكد المعنى ويوضحه.
- تكتنفه شمائل : تصوير للعلم والأخلاق كأن العلم كنز والأخلاق سور يحوطه ويحفظه.
- تعليه – الإخفاق : تضاد يقوي المعنى و يوضح الفكرة .
- كان مطية الإخفاق : شبه العلم بدون أخلاق بالمطية التي تؤدي إلى الفشل.
لا تحسبن : أسلوب نهي غرضه النصح والإرشاد 
مؤكد بالنون فهو أجمل من لا تحسب .
- يتوج ربه بخلاق : صور الخلق بالتاج الذي يتحلى به الإنسان .
- اعتمد الشاعر على أساليب الشرط ليربط بين الحدث ونتيجته للإقناع بالفكرة 
مثل : إن لم تدخره أسلوب يشرط يحتوي على الحدث ( لم تدخره ) والنتيجة ( كان نهاية الإملاق ) . 
إن لم تكتنفه أسلوب شرط يحتوى على الحدث ( لم تكتنفه )
والنتيجة ( كان مطية الإخفاق . )





 




دعاء الاستذكار :
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا , وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا
( رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري )

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.