صيغ المبالغة للصف الأول الثانوي

alt

 

alt

 

- صيغ المبالغة

للصف الأول الثانوي




- صيغ المبالغة :
هي أسماء تشتق من الفعل الثلاثي - غالبًا – و من الرباعي أحيانًا ، للدلالة على كثرة حدوث الفعل ،
 



أوزانها :
وتأتي على عدة أوزان منها :
1- فَعُول: [ صدق – صَدُوق] –[غفر – غَفُور]
– [شكر – شَكُور] –[حمل- حَمُول]
2- فعيل:[سمع – سَمِيع ]-[فطن – فَطِين]
–[جلّ – جَلِيل]– [قوي – قَويّ]-[عصا – عَصِيّ]
3-فعال : [غفر – غفَّار] [وهب– وهَّاب] –[ علم – علَّام]
–[ سبق – سبَّاق ].
4- مفعال:[ أعطى – مِعطاء ]- [أقدم – مِقدام ]
- [أتلف – مِتلاف] – [أعان – مِعوان].
5-فعِل: [نَهَمَ - نَهِم ]– [جَشَع - جَشِع]
– [حذَر – حَذِر ]– [شرُس – شَرِس ] .
وهذه عبارة تجمع أوزان صيغ المبالغة القياسية :
( هو مِقوال كـذَّاب ، وأنت حَذِر منه والله غَـفُور رَحـيم )
_____________________________


إعمال صيغة المبالغة :

تعمل صيغة المبالغة عمل فعلها بنفس شروط عمل اسم الفاعل ، إنْ كانت صيغة المبالغةمن الفعل اللازم رفعت فاعلًا، وإنْ كانت من المُتعدِّي رفعت فاعلًا ونصبت مفعولًا به أو أكثر.

شروط عمل صيغة المبالغة :-
1- إذا كانت محلاة بـ (أل) تعمل مطلقًا

أمثلة :-
- طمأنت الرجل القلق باله .
(باله) : فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [ القلق].
- أنت العظيم قدرك .
(قدرك): فاعل مرفوع لصيغة المبالغة[العظيم]
- الشكور نعمة ربه مؤمن .
(نعمة) : مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [الشكور]
- الكتوم سر إخوانه محبوب .
(سرَ ) مفعول به منصوب لصيغة المبالغة ( الكتوم )
- أنت الجذاب قلوبنا بتلاوتك .
(قلوبنا ) مفعول به منصوب لصيغة المبالغة (الجذاب )
- إن الله هو العليم الأسرار .
(الأسرار ) مفعول به منصوب لصيغة المبالغة (العليم )
- جاء الحميد سلوكـــه .
(سلوكه ) فاعل مرفوع لصيغة المبالغة (الحميد )
- القوال الحقَّ شجــاع .
(الحقَّ ) مفعول به منصوب لصيغة المبالغة ( القوال )

_____________________________________


2- إذا كانت مجردة من ( أل ) فإنها تأتي نكرة منونة ولا تعمل عمل الفعل إلا بشرطين :
1- أن تدل على الحال أو الاستقبال
مثل :
- يعجبني الشاب جسورًا قلبه .
(جسورًا) حال منصوب بالفتحة
(قلبه): فاعل مرفوع بالضمة لصيغة المبالغة (جسورًا )


2- أن تعتمد على ابتداء أو نفي أو استفهام أو وصف أو نداء
- أي (تسبق) بـ ( مبتدأ- نفي – استفهام – موصوف- نداء )
كما في الأمثلة الآتية :


المسبوقة بمبتدأ:
مثل :
- المهمل قبيح صنعه .
( صنعه ): فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [قبيح].
- إن الله سميع الدعاء .
( الدعاء ): مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [سميع]
- المؤمن كسوب رزقه من الحلال.
- المسلم حذرٌ الأعداءَ .
- أخوك حمالٌ المكروهَ .
- مصر كثيرةٌ خيراتها ، معطاءةٌ أبناءَها .
- المجتهد سباقٌ غيرَهُ .
- إنَّ الله غفارٌ الذنوبَ .
- أخي مقوالٌ الصــدقَ .
- محمد حميدٌ خلقُه .
- الله غفورٌ ذنبَ التائـب .


المسبوقة بنفي :
مثل :
- لا هيَّابًا أخوك المغامرةَ .
(أخوك):فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [هيَّاب]. سد مسد خبر لا النافية للجنس.
(المغامرة): مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [هيَّاب].
-( ما معطاء ماله الفقراء إلا الكريم ) .= ما معطاء ماله الفقراء إلا الكريم.
(معطاء ) : مبتدأ مرفوع
(ماله ): مفعول به أول منصوب لصيغة المبالغة [معطاء].
(الفقراء ): مفعول به ثانٍ منصوب لصيغة المبالغة [معطاء].
(الكريمُ ): فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [معطاء] سد مسد الخبر.
- ما حفيظٌ الخائنُ الأمانةَ.
- لا مناعًا الخيرَ إلا الحقيرُ.
- ما ظلامٌ القاضي أحدًا في حكمه .
- ما مخلفٌ محمدٌ وعدَهُ.


المسبوقة باستفهام:
مثل :
- هل ترّاك أخوك مصاحبة الأشرار؟.
(أخوك):فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [ترّاك].سد مسد الخبر.
(مصاحبة):مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [ترّاك].
- أرحيمٌ أبوك الضعفاء؟
(أبوك ): فاعل مرفوع بالواو لصيغة المبالغة [رحيمٌ] سد مسد الخبر
(الضعفاء) : مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [رحيمٌ]
- أحريصٌ الطالبُ على القراءة؟
- أغفورٌ أنت ذلةَ الصديق ؟
- هل صديقك معطاءٌ الحقوق ؟


المسبوقة بموصوف:
مثل :
- تعجبني فتاة طويلٌ شعرُها .
( شعرها): فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [ طويل].
هذا تلميذ يقظٌ عقله.
(عقله) : فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [يقظٌ]
- فلا واصلين إلى تقدم بلا تعليم متطور بنَّاءة مناهجُه.
- جلست مع طالب كريمِ خلقُه.
- هذا مشروعٌ عظيم نفعه .
- النيل نهر هدارة ماؤه .


المسبوقة بنداء:
مثل :
- يا رحيمًا الضعفاءَ ارحمني.
(الضعفاء): مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [رحيمًا]
- يا فصيحًا قوله ،أسلوبك رائع .
- يا معطاءً كلَّ ذي حقٍّ حقَّه ، أنت كريم .

 


دعاء الاستذكار :

اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا و أنت تجعل الحزن متى شئت سهلا

(  رب اشرح لي صدري، و يسر لي أمري )


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.