قصيدة للإمام الشافعي

قصيدة للإمام الشافعي :

حبيبي أنـت سؤلي وبغيتي
كفى بك للراجـيـن سؤلا ومغنمـا

ألـست الذي غذيتني وهــديتني
ولا زلت منـّانـا عليّ ومنعـمــا

عسى من لـه الإحسانُ يغفرُ زلتي
ويستر أوزاري ومـا قـد تقدمــا

تعاظمني ذنبـي فأقبلت خاشعــا
ولولا الرضـا ما كنت يارب منعمـا

فإن تعفُ عني تعفُ عـن متمرد
ظلومٍ غشــومٍ لا يـزايـل مأتمـا

فإن تنتـقـم مني فلست بآيـس
ولو أدخلوا نفسي بجــرم جهنمـا

فجرمي عظيم من قديم وحــادث
وعفوك يأتي العبدَ أعلى وأجسمــا

حوالي َّ فضلُ الله من كلّ جانـب
ونورٌ من الرحمن يفترشُ السمــا

وفي القلب إشراقُ المحب بوصلِه
إذا قاربَ البـشرى وجاز إلى الحمى

حوالي إينــاس من الله وحـده
يطالعني في ظلـمـة القبرأنجمـا

أصون ودادي أن يدنسَـه الهوى
وأحفظ عـهدَ الـحب أن يتثلمــا

ففي يقظتي شوقٌ وفي غفوتي منىً
تلاحـق خـطوي نـشوة وترنمـا

ومن يعتصمْ بالله يسلم من الورى
ومن يرجه هـيهات أن يتندمـــا

فتكــات وتعدّد الزوجات


قصيدة فتكــات وتعدّد الزوجات !
شعر .. عواد المهداوي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1.جَلَسَا سَويّاً واللّيالي مُقْمِـــــــــــــرَه** يَتَغَــــــــــــــازلانِ ويَأْكلانِ ( مُجَدَّرَهْ ) !
2.قال الحَبيبُ – مُمَازِحاً – يا زوجتي : ***إنِّــــي أَراكِ فَقيهـــــــــــــــة ً مُتَنوِّرَهْ
3.إنّ العُنُوسَة َ في البلادِ كثيـــــــــــرةٌ ***وكبيرةٌ وخطيــــرةٌ ومُدَمِّـــــــــــــرَهْ
4.ولقَدْ وجدتُ اليومَ حَلاًّ رائــــــــــــعاً ***لو تسمحينَ – حبيبتي – أنْ أَذْكُـرَهْ
5.قالتْ: تفضّلْ يا حيـــــَـــــــاتي إنّني ***مَمْنونة ٌ لِمشُـــــــــــــورتي ومُقَدِّرَهْ
6.فأنا لِمُشْكلةِ العُنُوسـَــــــــــــةِ عندنا *** مَحْـــــزونة ٌ وكئيبة ٌ ومُـــــــــكَدَّرَهْ
7.قال الحبيبُ : أيا ربيعَ العُمْــرِ مــــا ***هذا ؟! كَــــــــلامُ حَكيمةٍ ما أكبَـــرَهْ !
8.لو أنَّ كُلَّ رجالِنا قـَـــــــدْ عَــــــدَّدُوا ***لمْ يَبْقَ مِنْ جِنْسِ النِّســــــاءِ مُعَمّرَهْ
9.فإذا قَبِلْتِ بأَنْ أكـُـــــــــــونَ ضَحيّة ً ***ونكونَ للأجيــــَـــالِ شَمْســــــاً نَيِّرَهْ
10. فلَئنْ رَضِيْتِ فإنَّ أجْــــــرَكِ طَيِّبٌ ***فَجَزاءُ مَنْ تَرْضَى بِــــــذاكَ المَغْفِرَهْ !!
11. ضَحِكَتْ وقالتْ : يــــا رَفيقي إنَّه ***رأيٌ جميــــــلٌ ، كيفَ ليْ أنْ أُنْكِرَهْ ؟!
12.عِنْدِي عَرُوسٌ(لَقْـطَةٌ) تَرْجُو لَها ***رَجُلاً لِيَسْتُرَها الحيـــــــــاةَ وتَسْتُرَهْ
13.فإذا قَبِلْتَ بِها سَــــــأَخْطِبُها غَداً ***قَبْــــــلَ الفَواتِ فإنّني مُتَـــــــــأَخِّرَهْ
14.هِيَ لا تُـــــريدُ مِنَ النُّقودِ مُقَدَّماً ***لِلْمَهرِ ، أيضاً ، لا تُــــــريدُ مُؤَخَّرَهْ
15.فَتَنَهَّدَ الزَّوجُ المُغَفَّلُ قَـــــــائلا ً: ***هذي الصّفاتُ الرّائعـــــــاتُ الخَيِّرَهْ !
16.قالتْ : ولــــكنَّ العَروسَ قَعيدَةٌ ***سَوداءُ ، عَمْشاءُ العُيونِ ( مُخَتْيِرَهْ )
17.وضَعيفةٌ في السَّمْعِ دَرْدَاءٌ لها ***طَقْمٌ مِنَ الأسنــــــانِ مِثْلُ المِسْطَرَهْ
18.والشَّعْرُ يا زوجي العزيزَ مُنَشَّرٌ ***مِثْلَ ( الخَرَيْسِ ) فلا تَسَلْ ما أنْشَرَهْ !
19.والأنْفُ .. قال مُقاطِعاً : ويلي ! كفى* هذي عَروسٌ – زوجتي – أمْ مَقْبَرَهْ ؟
20.فتخاصمَ الزَّوجانِ حتّى ( قَبَّعَتْ ) *** ما بينهم نـــــــــــارُ الحُرُوبِ مُسَعَّرَهْ
21.واستيقظَ الجِيرانُ ليْلاً .. هَزَّهُمْ ***صَوْتُ الصُّراخِ كــــــــــــأنَّه مُتَفَجِّرَهْ
22.ورَأَوْا أَثَـاثاً قدْ تَطَايَرَ في السَّمَا *** صَحْناً .. ومِقْلاةً .. كـــذلك طنْجَرَهْ
23.كأساً.. وإبْريقاً .. ومِكْنَسَةً .. كذا *** سَمِعُوا اسْتِغَاثَةَ صَــــارِخٍ : مُتَجَبِّرَهْ
24.ذهبَ الزَّعيمُ إلى الدَّوامِ صَبِيْحَةً ***لَكَـــــــــــأنّه بطَلُ المعاركِ عنْتَرَهْ !
25.ما فِيْه إلاَّ ( فَشْخَةٌ ) في رَأْسِهِ ***يَدُهُ إلى الكَتِفِ اليَمِيْــــــــنِ مُجَبَّرَهْ
26.وبِعَيْنِهِ اليُسْرَى مَلامِـــحُ كَدْمَةٍ *** كُحْلِيَّةٍ ، وكَــــــذا الخُدُودُ ( مَهَبَّرَهْ )
27.وبِهِ رُضُوضٌ في مَفَاصِلِ جِسْمِهِ ***لكأنَّمــــــــــــــــا مَرَّتْ عليه مُجَنْزَرَهْ !!
28.ومضَى يَقُصُّ على الرِّفَاقِ بأنَّه ***قدْ حَطَّمَ الوَحْشَ المُخِيــفَ وكسَّرَهْ
29.ضَحِكُوا وقَدْ عَلِمُوا حَقيقةَ أمْرِهِ ***تبّاً .. لقد جعلَ الرُّجـُولَةَ ( مَسْخَرَهْ ) !!
30.عادَ ( الخَرُوفُ ) لزوجِه مستسلماً *** ومُعَـــــــــــــــاهِداً ألاّ يُعيدَ الثَّرْثَرَهْ
31.قالتْ : لعلَّكَ قد رأيتَ بــــــأنني ***لِخلافِ آراءِ الحـَــــــــــــياةِ مُقدّرَهْ
32.لكنْ : لَئِنْ كَرَّرْتَ رأيَكَ مـَـــرَّةً *** فلأجْعَلَنَّ حياةَ أهلِك ( مَرْمَـــــــــــرَهْ ) !!
 

_________________

أبـو زيــــــــــد

alt

 

 


أبـو زيــــــــــد

***************

الليل 
طلاسم مملكة فرعون
والوقت سور عالي
وبابـُه حديد
والفكر مُهرة 
بين إيدين الريح
طايرة بتعلا في السما
وتـحُط
نجمع حصادنا
من ربيع الشوك
ونلِِـِم باقي دموعنا
حزمة ضحك
ياابوزيد وكان حلمك
نخيل عالي وبحر شروق
واسراب حمام
طاير يرش هديل
ويعود ...
يكن في اكنان الأمان
يصحي علي صوتك
يبل الريق
ويغني عند عتبتك الخضرا
حلمك في ضربة فاس
بتشق بطن الضلمة
جوه الأرض
تعشق ندا الصبحية
لما يتكون
وتغني بالموال لسباط نخيل
لسه بيتلون
العمر شابك في الشَقا
ولاخدت يوم ع الطلسقة
بالرغم إن الطلسقة
ماعادتش وش كسوف
الدم سايل مـ الكفوف
لكن توطي ع الرمال تخضر
طاير عليك غيم السما
بيرُخ
طاير كأنك سندباد
مربوط فـ مخلب رُخ
الليل يجُـَّرك للبعيد
واللقمة ساقتك للغريب
الجسم منـَّك داب
والعوزة رشََّاية بتـُقل الأرض
يتغطي وش الأرض بالتوهة
عرقك بينحت في الصخور
فراديس
والليل سكات
في العين مَيـّة تلات محيطات
ماهيش نازلة
فارش قليبك عش
والعمر توب بيكِش
والغربة راسمة رسمها ع الوش
ياابوزيد ياولد العم
إوعاك تغيـّر لهجتك
لويوم تشُُق طريق 
مالوش ماشيين
إحنا اللي حامدين ربنا
علي كل يوم بالستر عمّا يفوت
لا رُمنا يوم فضة ولاياقوت
غير بس شيء مـ القوت
غير بس طاقة صغيّرة
تدخـِّل علينا الضي
وشوية هوا



شعر / عبده الشنهوري

الهمزة


الهمزة

1 ـ حرف استفهام وتدخل على الفعل والاسم

مثل: أسمعت النصح ؟ أ أنت سامع للنصح ؟.



2 ـ حرف نداء ولا تدخل إلا على الاسم

نحو : « أ جمال استنهض الهمم ».



3 ـ فعل أمر من ( وأي بني بمعنى وعد ) ،

نحو : إ بالخير.

 




ملاحظات :

1 ـ إذا دخلت الهمزة على الواو أو الفاء العاطفتين فيرجح أن تأتي الجملة التي بعدهما معطوفة على جملة محذوفة تناسب المقام

مثل: أ فلم يروا. والتقدير أعمُوا فلم يروا.

2 ـ إذا وقعت الهمزة بعد سواء تعرب سواء خبراً مقدماً والمصدر المنسبك من الهمزة وما بعدها يعرب مبتدأ مؤخراً

نحو: سواء علينا أعَظت أم لم تكن من الواعظين.

والتقدير وعظُك وعدمه سواء علينا.

3 ـ لا يصح أن يقال " أ سافر زيد أم عمرو ؟ "

لأن المسئول عنه هو ما يلي الهمزة فيقال في الاستفهام عن الشخص المسافر: أ زيد سافر أم عمرو؟

وعن الفعل : أ سافر زيد أم قام ؟

وعن الحال : أ راكباً جئت أم ماشياً ؟

وعن المفعول : أ عنباً أكلت أم تفاحاً ؟ ..... وهكذا.
 

إذْ

(إذْ)



1 ـ فجائية :

حرف وذلك إذا وقعت بعد بينما أو بينا ويصح أن تعرب زائدة

نحو: بينما أنا سائر إذ أبصرت الصديق.



2 ـ ظرف زمان :

نحو: ذاكرت إذ طلع الفجر،

وتقع مفعولاً به

نحو: أتذكر إذ كنت طفلاً،

وبدلا منه نحو: (واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت)،

أي قصة مريم فإن إذ بدل اشتمال من قصة لأن الأحيان مشتملة على ما يقع أيها.




3 ـ حرف تعليل

نحو: لا تعاشر فلاناً إذ أنه غير أمين.



تنبيهان:

1 ـ إذا أضيف ظرف الزمان إلى إذ فإن تنوينها يكون عوضاً عن جملة أو أكثر نحو: يومئذٍ تحدث أخبارها.

2 ـ كل ما ورد في القرآن «وإذ» فعلى تقدير واذكر إذ.


جزاء سنمار

جزاء سنمار

 

 

سنمار هذا كان مهندساً بارعاً من الروم، استدعاه النعمان بن المنذر ملك الحيرة لكي يبني له قصراً لا نظير له، وأنفق ما ينيف عن عشرين سنة في بنائه ووضع لمسات جمالية عليه إلى أن استوى قصراً بديعاً يخلب الأبصار، وهو القصر المعروف في كتب التاريخ بقصر "الخورنق"، وبعد انتهاء البناء الذي تم على أحسن وجه، وبينما كان سنمار ينتظر جزاءً كبيراً نظير عمله من الملك المنذر، أمر هذا الأخير جنده برمي سنمار من أعلى القصر ليتخلّص منه وحتى لا يقوم ببناء مثل هذا القصر لملك آخر، وهكذا خلد اسم سنمار في التاريخ بوصفه تلقى أسوء جزاء يمكن أن يناله المرء

حرف الهاء

حرف الهاء



(الهاء)

تعرب ضميراً

أما مع أيّها فتعرب حرفاً وكذا هاء السكت.

وكل هاء ضمير اتصلت بفعل كانت مفعولا به

وكل هاء ضمير اتصلت باسم كانت مضافا إليه 

 




(هاء)

1 ـ تعرب حرف تنبيه إذا دخلت على أسماء الإشارة

نحو : هذا كتابي أو على ضمير مخبر عنه باسم إشارة

مثل: ها نحن أولاء

أو اتصلت بأي أو أيه مثل: أيها الرجل، أيتها السيدة.




2 ـ تعرب اسم فعل أمر إذا لحقتها الكاف وكانت بمعنى خذ

نحو : هاك الكتاب

ومثلها: هاؤم نحو: (هاؤمُ اقرأوا كتابَيْه).

والميم في هاؤم علامة على أن المخاطب جمع

لذا يقال للمفرد ( هاك أو هاء ) 

ويقال للمثنى ( هاكما أو هاؤكما ) ... وهكذا




هلمْ :

اسم فعل أمر، ويستوي فيه المذكر والمؤنث والمفرد وغيره

وقد يتصرف مع الضمائر فيقال: هلموا و هلمي، ويكون فعل أمر، ويستعمل لازماً بمعنى أقبل ومتعدياً بمعنى أعط

نحو: هلم إلينا وهلم الدراهمَ.


حرف الواو

حرف الواو 

 


 

(أنواع الواو)

1 ـ حرف قسم وجر :

إذا كان بعده مقْسم به مجرور والجار والمجرور متعلق بفعل القسم المحذوف

مثل: وحياتك لأفين

والتقدير: أحلف أو أقسم مثل الواو في هذا الإعراب الباء والتاء.



2 ـ وواو رب :

 إذا وقعت في ابتداء الكلام ووليها اسم نكرة مجرور ويعرب الاسم بعدها مبتدأ دائماً،

نحو : وليل كموج البحر أرخى سدوله.



3 ـ واو الحال :

إذا وقعت في أثناء الكلام قبل قد أو ضمير رفع منفصل أو إن أو اللتين لا جواب لهما أو مبتدأ أو نفي غالباً وتعرب الجملة في محل نصب على الحال

مثل: ذاكرت وقد طلع الفجر، ذاكرنا ونحن مجتهدون.



4 ـ حرف عطف : إذا عطفت ما بعدها على قبلها.



5 ـ واو المعية :

إذا دخلت على المضارع المسبوق بنفي أو طلب أو كان بعدها منصوب وهي بمعنى مع

نحو: لا تذاكر وتكسلَ، سرت والجبل.



6 ـ واو الاستئناف :

إذا وقعت في ابتداء كلام لا يصح عطفه على ما قبله،

نحو: نور الشمس لا يخفى، وسافر أبوك أمس.



تنبيه :

كل فاء أو واو تقع في ابتداء كلام لم يعرف ما قبله تعرب بحسب ما قبلها.
 



وَيْ

تعرب اسم فعل مضارع بمعنى أتعجب

وقد تلحقها الكاف فيقال: وَيْكَ ويكنى بها عن الويل،

نحو : ويْك عنتر أقدم.




وَيح وويل :

كلمة ويح بمعنى التعجب أو الترحم أو التوجع أو المدح وبمعنى ويل أما ويل فكلمة عذاب، ويصح أن يرفعا على الابتداء أو ينصبا على أنهما مفعول به لفعل محذوف،

نحو: وَيل للظالم، ويحَك.


وا :

حرف ندبة 

يفيد الفجع والتحسر

نحو : وا قدساه




واها :

كلمة تعجب للطِّيب من كل شيء وللتلهف أيضاً

فهي اسم فعل مضارع بمعنى أتعجب أو أتلهف

نحو : واها لك، واها على ما فات


أشواق العارفين


تحدث الحسن البصري - في أحد دروسه بعد صلاة المغرب - عن الزاهدة (رابعة العدوية) فقال :

إن الذى حيّرني أنها تنظم الشعر الرائع فيمحبة الله وهي لم تتثقف ببيان , ولم ترد طرفاً من القصائد عن الكبار من أعيان البلاغة , فكيف انهلَّ عليها هذا الطوفان ! وكيف استطاعت أن تقول في مناجاة مولاها العظيم :

أحبك حبين حب الهوى ..وحب لأنك أهل لذاكا
فأما الذي هو حب الهوى .. فشغلي بذكرك عمّن سواكا
وأما الذي أنت أهل له .. فكشفك لي الحجب حتى أراكا
فما الحمد في ذا ولا ذاك لي .. ولكن لك الحمد في ذا وذاكا


( من كتاب أشواق العارفين . للدكتور محمد رجب البيومي )

قصيدة شوقي في دار العلوم


قصيدة شوقي في دار العلوم 

اتخذت السماء يا دار ركناً : وأويت الكواكب الزهر سكنا

وجمعت السعادتين، فباتت : فيك دنيا الصلاح للدين خدنا

نادما الدهر في ذراك، وفضا : من سلاف الوداد دنا فدنا

وإذا الخلق كان عقد وداد : لم ينل منه من وشى وتجنى

وأرى العلم كالعبادة في أبـ : عـد غاياته: إلى الله أدنى

واسع الساح، يرسل الفكر فيها : كل من شك ساعة أو تظنى

هل سألنا أبا العلاء وإن قلـ : ب عيناً في عالم الكون وسنى

كيف يهزا بخالق الطير من لم : يعلم الطير؛ هل بكى أو تغنى؟


 

أنت كالشمس رفرفاً، والسماكيـ : ن رواقاً، وكالمجرة صحنا

لو تسترت كنت كالكعبة الغر : اء ذيلاً من الجلال وردنا

إن تكن للثواب والبر داراً : أنت للحق والمراشد مغنى

قد بلغت الكمال في نصف قرن : كيف إن تمت الملاوة قرنا؟!

لا تعدى السنين إذن ذكر العـ : لم؛ فما تعلمين للعلم سنا

سوف تفنى في ساحتيك الليالي : وهو باق على المدى ليس يفنى

يا عكاظاً حوى الشباب فصاحاً : قرشيين في المجامع، لسنا

بثهم في كنانة الله نوراً : من ظلام على البصائر أخنى

علموا بالبيان، لا غرباء : فيه يوماً؛ ولا أعاجم لكنا

فتية محسنون، لم يخلفوا العـ : لم رجاء، ولا المعلم ظنا

صدعوا ظلمة على الريف حلت : وأضاءوا الصعيد سهلاً، وحزنا

من قضى منهم تفرق فكراً : في نهى النشء، أو تقسم ذهنا

ناد دار العلوم إن شئت: "يا عا : ئش"، أو شئت نادها: "يا سكينا"

قل لها: يا ابنة "المبارك" إيه : قد جرت كاسمه أمورك يمنا


هو في المهرجان حتى شهيد : يجتلى غرس فضله كيف أجنى

وهو في العرس إن تحجب، أو لم :يحتجب والد العروس المهنا


ما جرى ذكره بناديك حتى : وقف الدمع في الشئون فأثنى

رب خير ملئت منه سروراً : ذكر الخيرين فاهتجت حزنا

أدرى إذ بناك أن كان يبني : فوق أنف العدو للضاد حصنا؟

حائط الملك بالمدارس إن شئـ : ت، وإن شئت بالمعاقل يبنى

انظر الناس، هل ترى لحياة : عطلت من نباهة الذكر معنى؟

لا الغنى في الرجال ناب عن الفضـ : ل وسلطانه، ولا الجاه أغنى

رب عاث في الأرض لم تجعل الأر : ض له إن أقام أو سار وزنا

عاش لم ترمه بعين، وأودى : هملاً فم تهب لناعيه أذنا

نظم الله ملكه بعباد : عبقريين أورثوا الملك حسنا

شغلتهم عن الحسود المعالي : إنما يحسد العظيم ويشنا

من ذكى الفؤاد يورث علماً : أو بديع الخيال يخلق فنا

كم قديم كرقعة الفن حر : لم يقلل له الجديدان شأنا

وجديد عليه يختلف الدهـ : ر، ويفنى الزمان قرناً فقرنا

فاحتفظ بالذخيرتين جميعاً : عادة الفطن بالذخائر يعنى

يا شباباً سقوني الود محضاً : وسقوا شانئي على الغل أجنا

كلما صار للكهولة شعري : أنشدوه، فعاد أمرد للدنا

أسرة الشاعر الرواة، وما عنـ : ـوه، والمرء بالقريب معنى
 
هم يضنون في الحياة بما قا : ل، ويلفون في الممات أضنا

وإذا ما انقضى وأهلوه لم يعـ : دم شقيقاً من الرواة أو ابنا

النبوغ النبوغ حتى تنصوا : راية العلم كالهلال وأسنى

نحن في صورة الممالك ما لم : يصبح العلم والمعلم منا

لا تنادوا الحصون والسفن، وادعوا العـ :لم ينشئ لكم حصوناً وسفنا

إن ركب الحضارة اخترق الأر : ض، وشق السماء ريحاً ومزنا

وصحبناه كالغبار، فلا رجا : لاً شددنا، ولا ركاباً زممنا

دان آباؤنا الزمان ملياً : وملياً لحادث الدهر دنا!

كم نباهي بلحد ميت؟ وكم نحـ : مل من هادم ولم يبن منا؟!

قد أنى أن نقول: "نحن"، ولا نسـ : مع أبناءنا يقولون: "كنا"!