أوه

أوه

( أَوَّهْ أَوَّهْ عَيْنُ الرِّبَا عَيْنُ الرِّبَا )

صحيح البخاري - (ج 8 / ص 104) / جاء بلال إلى النبي صلى الله عليه وسلم بتمر برني فقال له النبي صلى الله عليه وسلم من أين هذا قال بلال كان عندنا تمر ردي فبعت منه صاعين بصاع لنطعم النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك أوه أوه عين الربا عين الربا لا تفعل ولكن إذا أردت أن تشتري فبع التمر ببيع آخر ثم اشتره

 

فتح الباري لابن حجر - (ج 7 / ص 157) / قَوْله : ( أَوَّهْ أَوَّهْ ، عَيْن الرِّبَا عَيْن الرِّبَا ) كذا فيه بالتكرار مرتين ، ووقع في مسلم مرة واحدة ، ومراده بعين الربا نفسه ، وقوله : " أوه " كلمة تقال عند التوجع وهي مشددة الواو مفتوحة ، وقد تكسر والهاء ساكنة ، وربما حذفوها ، ويقال بسكون الواو وكسر الهاء ، وحكي بعضهم مد الهمزة بدل التشديد ، قال ابن التين : إنما تأوه ليكون أبلغ في الزجر ، وقاله إما للتألم من هذا الفعل وإما من سوء الفهم.

معنى دون

 معنى دون

 

رجل دُون

تعبير تستخدمه العامة وهو صحيح فصيح ، والدون هو الوضيع الخسيس..

إذا ما علا المرءُ رامَ العلا ** ويقنع بالدُّون من كان دُونا

***

وأيضًا من معانيها كما في بعض المعاجم :

دُونَ بمعنى تحت ، كقولك : دون قَدمِك بِساط.

ودُونَ بمعنى فوق ، نحو : السماءُ دونك.

ودُونَ بمعنى خَلْف ، نحو : جَلس الوزير دون الأَمير.

ودُونَ بمعنى أمام ، نحو : سار الرائد دون الجماعة.

ودُونَ بمعنى غير ، نحو : (وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ)

ودُونَ بمعنى قبل ، نحو : دون قتْل الأَسَد ً أَهوال.

ودُونَ اسم فعل بمعنى : خُذْ ، فيقال : دونك الدَّرْهم.

ودُونَ بمعنى الوعيد ، كقول الرجل لخادمه : دونَك عِصْياني.

في ترتيب مراحل النوم

مراحل النوم:

النعاس:الرغبة بالنوم

ثم الوسَن:ثقل النعاس

ثم الترنيق: مخالطة النعاس العين

ثم الكَرى: أن يكون الإنسان بين اليقظة والمنام

ثم التغفيق: النوم مع سماع من حولك

ثم الإغفاء:النوم الخفيف

ثم التهويم:النوم القليل

ثم الرقاد: النوم الطويل

 

ثم الهجود ثم التسبيخ وهو أشد النوم.

في ترتيب مراتب العطش

أول مراتب الحاجة إلى شرب الماء: العطش

ثم الظمأ

ثم الصَّدى

ثم الغُلة

ثم اللُّهبة

ثم الهُيام

ثم الأُوام

 

ثم الجُواد

أسماء بعض أصوات الناس

أسماء بعض أصوات الناس:

القهقهة: قول الضاحك: قه قه

الصهصهة: قول: صه صه للسكوت

الدعدعة: قول: دع دع

التأخيخ: قول المريض: أخ أخ

النحنحة: قول المستأذن: نح نح

الوحوحة: صوت من به بحح

البسبسة: صوت زجر الهرة

 

الولولة: قول المرأة : وا ويلاه

أوصاف الحزن

أوصاف الحزن:

الكمد: حزن لا يستطاع إمضاؤه

البث: أشد الحزن

الكرْب: الغم الذي يأخذ بالنفْس

السدَم: هم في ندم

الأسى واللهف: حزن على الشيء يفوت

الوجوم: حزن يسكت صاحبه

الأسف: حزن مع غضب

الكآبة: سوء حال وانكسار مع حزن

الترح: ضد الفرح

 

من روائع اللغة

من روائع اللغة :

أفعال متفقة لفظًا مختلفة زمنًا

 

(من بعد ما أراكم ما تحبون) أراكم: ماض

(ولكنّي أراكم قومًا تجهلون)أراكم:مضارع

 

(وقلن حٰشا لله) وقلن: ماض

(وقلن قولا معروفًا) وقلن: أمر

 

(وتعاونوا على البر...) تعاونوا: أمر

 

(ولا تعاونوا على الإثم)تعاونوا: مضارع

في الإتيان والمجيء

أَتَى=جاء من مكان قريب قَدِمَ =جاء من مكان بعيد أَقْبَلَ =جاء راغبا متحمسا حَضَرَ = جاء تلبية لدعوة زارَ = جاء بقصد التواصل طَرَق = جاءليلا غَشِي =جاءصدفة دون علم وافَى=جاء والتقى بالمقصود في الطريق وَرَدَ =جاء بقصد التزود بالماء وَفَدَ=جاء مع جماعة.

السرعة وأنواعها عند العرب

السرعة وأنواعها عند العرب

.

الحقحقة : سرعة السير

الهفيف : سرعة الطيران

الحذم : سرعة القطع

الخطف : سرعة الأخذ

القعص : سرعة القتل

السح : سرعة المطر

المشق : سرعة الكتابة

الإمعان : الإسراع في السير والأمر

العيث : الإسراع في الفساد

الأوَابِد

الأوَابِد

 

 (الأوَابِد):

الأوابدُ :  الوحُوشُ ، الذكَرُ مِنها (آبد) وَالأُنْثَى (آبِدَة ) ، وَقِيْلَ : سُمِّيَتْ بذلِكَ لِبَقائِها عَلَى الأَبَدِ ، قالَ الأَصْمَعِيّ :

لَمْ يَمُتْ وَحْشِيّ حَتْفَ أَنْفِهِ قَطّ وَإِنَّما مَوْتُهُ عَنْ آفَةٍ ، وَكَذِلِكَ الحَيَّة ُفِيْما زَعَمُوا

(لِسان العَرَب) .

• يُقالُ : (أبَدَتِ الوحُوشُ) أيْ: تَوَحَّشَتْ وَنَفَرَتْ مِنَ الإنْس فهي"أَوَابِدُ" .

• (تأبَّدَ المكانُ)، أيْ: أقْفَرَ وَأَلِفَتْهُ الوحُوشُ .

• (أوَابِدُ الكَلاَمِ) : غَرَائِبُهُ .

• (أوابِدُ الدُّنْيا) : مَصَائِبُهَا وَدَوَاهِيهَا .

• (أوَابِدُ الدُّنْيا السَّبْعُ) : عَجائِبُهَا وَخَوارِقُها .

• (أوابِدُ الطَّيْر) : التي تُقيم بأرْضِها شِتاءَها وَصَيْفَها .

• وَيُقالُ للشَّوارِدِ مِنَ الأشْعارِ وَالقَوافِى : (أوابدٌ) ، أيْ: ما لا مَثِيلَ لَها .

• (فَرَسٌ قَيْدُ الأوَابِدِ) ، أيْ: يُقَيِّدُ طَرِيْدَتَهُ بِسُرْعَتِه ، فلا تَفْلِتُ مِنْهُ فكأنّهُ قَيْدٌ لَها يَمْنَعُها المُضِيَّ وَالخَلاصِ مِنَ الطَّالِب ، وَمِنْهُ جاءَ وَصْفُ امْرِئ القَيْسِ لِفَرَسِهِ :

وَقَدْ اغْتَدِي وَالطَّيْرُ فِيْ وُكُنَاتِهَا

 

بِمُنْجَرِدٍ قَيْدِ الأَوَابِدِ هَيْكَلِ

1 2 3 ... 26 27 28  التالي»