دعاء فتحت له أبواب السماء

 

ذكرا ابن أبي الدنيا في كتاب المجابين في الدعاء عن الحسن قال كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار يكنى أبا مغلق وكان تاجراً يتجر بمال له ولغيره يضرب به في الآفاق وكان ناسكاً ورعاً فخرج مرة فلقيه لص مقنع في السلاح فقال له ضع ما معك فاني قاتلك قال فما تريد إلا دمي فشأنك والمال قال أما المال فلي ولست أريد إلا دمك قال أما إذا أبيت فذرني أصلي أربع ركعات قال صل ما بدا لك فتوضأ ثم صلى أربع ركعات فكان من دعائه في آخر سجدة أن قال ( يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد أسألك بعزك الذي لا يرام وبملكك الذي لا يضام وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني شر هذا اللص يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني ثلاث مرات ) فإذا هو بفارس أقبل بيده حربة قد وضعها بين أذني فرسه فلما بصر به اللص أقبل نحوه فطعنه فقتله ثم أقبل إليه فقال قم فقال من أنت بأبي أنت وأمي فقد أغاثني الله بك اليوم

فقال أنا ملك من أهل السماء الرابعة دعوت فسمعت لأبواب السماء قعقعة ثم دعوت بدعائك الثاني فسمعت لأهل السماء ضجة ثم دعوت بدعائك الثالث فقيل لي دعاء مكروب فسألت الله أن يوليني قتله

قال الحسن فمن توضأ وصلى أربع ركعات ودعا بهذا الدعاء استجيب له مكروباً كان أو غير مكروب ...

من كتاب الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي

 

للإمام ابن القيم الجوزية

التغليب

التغليب

 

التغليب: قاعدة لغوية وردت سماعاً في مجموعة من الكلمات مثناة أو مجموعة ليس كل مفرد منها مثل المفرد الآخر ولكنهما ثُنيا أو جُمعا على تغليب أحد المفردين لأنه أشهر .

 

ومن أمثلة التغليب في المثنى: العمران (مثنى أبى بكر وعمر)والقمران (الشمس والقمر)والحسنان( الحسن والحسين)والبحران( البحر والنهر) والأبوان(الأب والأم)

 

ومن أمثلة تغليب الجمع : قولنا:جاء الصالحون (لأناس اثنان منهما اسمهما صالح والثالث صفته انه صالح)

ومن التغليب أننا عند جمع مذكر ومؤنث نغلب المذكر: محمود وزميلاته مجتهدون (لا نقول مجتهدات) . ونادراً ما غًُلب المؤنث على المذكر ،مثل:المروتان؛ (مثنى الصفا والمروة) الأول مذكر والثاني مؤنث.

 تغليب العاقل على غيره: بأن يتقدم لفظ يعم من يعقل ومن لا يعقل، فيطلق اللفظ المختص بالعاقل على الجميع كما تقول: " خلق الله الناس والأنعام ورزقهم "، فإن لفظ " هم مختص بالعقلاء. ومنه قوله تعالى: (والله خلق كل دابة من ماء)، لما تقدم لفظ الدابة، والمراد بها عموم من يعقل ومن لا يعقل غلب من يعقل، فقال: (فمنهم من يمشي).

فإن قيل: هذا صحيح في " فمنهم " لأنه لمن يعقل، وهو راجع إلى الجميع، فلم قال:

" من " وهو لا يقع على العام، بل خاص بالعاقل؟

قلت: " من " هنا بعض " هم "، وهو ضمير من يعقل.

فإن قلت: فكيف يقع على بعضه لفظ ما لا يعقل؟

قلت: من هنا قال أبو عثمان: إنه تغليب من غير عموم لفظ متقدم، فهو بمنزلة من يقول: رأيت ثلاثة: زيدا وعمرا وحمارا.

وقال ابن الصائغ: هم لا تقع إلا على من يعقل، فلما أعاد الضمير على كل دابة غلب من يعقل، فقال: " هم "، و " من " بعض هذا الضمير، وهو للعاقل، فلزم أن يقول " من " فلما قال: بوقوع التغليب في الضمير، صار ما يقع عليه حكمه حكم العاقلين، فتمم ذلك بأن أوقع " من ".

وقوله تعالى حاكيا عن السماء والأرض (قالتا أتينا طائعين)، إنما جمعهما جمع مذكر للعاقلين.

 

 

ويرى بعض النحاة انه لا ضرر من التغليب ومن جعله قياسياً لأنه يوسع أساليب الكلام ويساعد على الاختصار بشرط أن يبقى المعنى ظاهراً بعد التغليب.

النعت المقطوع

النعت المقطوع:

من ضروب فنون اللغة العربية وسعة معانيها وبلاغتها أنه قد يحمل الإيجاز العربي على أن يؤدي بجملة واحدة معنى جملتين، فيقطع النعت عن جملته ويرفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف وجوبا، أو ينصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف وجوبا، وأكثر ما يكون القطع في مقام المدح؛ مثل: (الحمد لله العظِيمُ) والتقدير: (أمدح العظيمَ، أو هو العظيمُ). أو الذم؛ كقوله تعالى: (وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ). (المسد: 4).

والتقدير: أذم حمالةَ الحطب أوهي حمالةُ الحطب. أو الترحم (اعتنيت بخالدٍ المنكوبُ) التقدير: (هو المنكوبُ أو أرحمُ المنكوبَ).

 

وقد يكون القطع في غير المدح أو الذم أو الترحم؛ مثل: (سلمت على سعيدٍ النجارَ). التقدير: (هو النجارُ أو أعني النجارَ).

ولا يُلجأ إلى القطع إن كان المنعوت لا يُعرف إلا بذكر الصفات كلها؛ كقولك: (مررت بسعيدٍ الحدادِ النجارِ البناءِ) حتى لا يُلْتَبس بسعيد آخر ليس له كل هذه الصفات.

 

فإذا تكررت الصفات فالأولى إتْباعُها جميعُها، أي: إعرابها نعتا لمنعوتها أو قَطْعها كلها، واَلأولى إتْباعُها سواء أتكررت أم لم تتكرر.

 

وعليه؛ فالأَوْلى أن يعرب الحدادِ، النجارِ، البنَّاءِ في جملة مررت بسعيدٍ الحدادِ النجارِ البناءِ نعوتا لسعيد؛ فيكون: الحداد: نعت أول لسعيد، النجار: نعت ثانٍ لسعيد، البنَّاء: نعت ثالث لسعيد مجرور.

 

* قد يحذف النعت لفظا إن كان معلوما بالقرينة؛ كقولك: (أخوك هذا رجل). أي: (رجل عظيم) والمثل القائل:

(ربّ رمية من غير رام) والتقدير: (رب رمية صائبة).

 

  * قد يحذف المنعوت إذا كان معلوما ويقوم النعت محل المنعوت؛ مثل: هذان قائدان ومررت بمعلمين. والتقدير: هذان رجلان قائدان ومررت برجلين معلمين. وشرط ذلك صحة حلول النعت محل المنعوت، فإذا كان النعت جملة أو محذوفًا متعلقا به شبه جملة لم يصح ذلك لأن حرف الجر(الباء) مثلا لا يتسلط عليهما إلا إذا كان المنعوت فاعلا أو مفعولا أو مبتدأ أو مجرورا أوْ كان بعض اسم مجرور بـمن أو في؛ مثل: نحن فريقان منّا نام ومنّا قام. والتقدير(نحن فريقان منا فريق نام ومنا فريق قام.

 

 

 

حُرُوفُ الرَّفْسِ

حُرُوفُ الرَّفْسِ

..

 

(حُرُوفُ الرَّفْسِ) :

 مُصْطَلَحٌ غَيْر ُعِلْمِيٍّ ، فَلَيْسَ لَهُ وُجُودٌ بَيْنَ حُرُوفِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ

، وَلَكِنَّهُ طَرِيْقَةٌ طَرِيْفَةٌ لِبَيانِ أنَّ الحُرُوفَ ، وَهِي (6) سِتَّةُ أحْرُفٍ

(ا- د- ذ- ر- ز- و) ..

لا تَلْتَصِقُ وَلا تَلْحَقُ بالحُرُوفِ التِي بَعْدَها ؛ فهِي تَرْفُسُها وَلا تَشْتَبِكُ مَعَها ..

وَلَكِنَّها لا تَفْعَلُ الفِعْلَ ذاتَهُ مَعَ الحُرُوفِ التِي تَسْبِقُها ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

(أدَب /مُجَرَّدَة / كَأس/ لَوْذعَيّ / أحْدَب / زَرْزُور/ قَسْوَرَة / مَوْجُودَة / أرْجُوزَة / دِرَايَة / فأرَة / ذَكاء / مَجْزَرَة / أشْعار/ مِذْياع / إشارة / جُذور/ نَوْم / لذِيْذة / دَلْو/ دَنْدَرَة / استفتاء / بِلْدُوزَارَات / مَدَافِع.......)..

التربية بالقدوة لا بالتنظير

.(التربية بالقدوة لا بالتنظير!!!).

يقولُ شارلي شابلن، أشهر كوميديّ في تاريخ السّينما:

"عندما كنتُ صغيرا، ذهبتُ برفقة أبي لمشاهدة عرضٍ في السّيرك، وقفنا في صفّ طويل لقطع التذاكر وكان أمامنا عائلة مكوّنة من ستة أولاد والأم والأب، وكان الفقر باديا عليهم ، ملابسهم قديمة لكنها نظيفة، وكان الأولاد فرحين جدا وهم يتحدّثون عن السيرك، وبعد أن جاء دورهم تقدّم الأبُ إلى شبّاك التذاكر، وسأل عن سعر البطاقة فلما أخبره عامل شبّاك التذاكر عن سعرها تلعثم الأب وأخذ يهمس لزوجته، وعلامات الإحراج بادية على وجهه!

فرأيتُ أبي قد أخرج من جيبه عشرين دولارا ورماها على الأرض، ثم انحنى والتقطها ووضع يده على كتف الرجل وقال له:

(لقد سقطتْ نقودك!)

نظر الرّجلُ إلى أبي وقال له والدموع في عينيه:

(شكرا يا سيّدي!)

وبعد أن دخلوا، سحبني أبي من يدي وتراجعنا من الطابور، لأنه لم يكن يملك غير العشرين دولار التي أعطاها للرجل!

 

ومنذ ذلك اليوم وأنا فخورٌ بأبي، كان ذلك الموقف أجمل عرضٍ شاهدته في حياتي وأجمل بكثير حتى من عرض السيرك الذي لم أشاهده!"

لا تشكُ للناس جرحا أنت صاحبهُ

لا تشكُ للناس جرحا أنت صاحبهُ

لا يؤلم الجرح إلا من به الألمُ

 

شكواك للناس يا ابن الناس منقصةٌ

ومن من الناس صاح ما به سقمُ

 

الهم كالسيل والأمراض زاخرةٌ

حمر الدلائل مهما أهلها كتموا

 

فإن شكوت لمن طاب الزمان له

عيناك تغلي ومن تشكو له صنمُ

 

وإن شكوت لمن شكواك تسعدهُ

أضفت جرحا لجرحك اسمه الندمُ

 

من يندب الحظ يطفئ عين همته

لا عين للحظ إن لم تبصر به الهممُ

 

كم خاب ظني بمن أهديته ثقتي

فأجبرتني على هجرانه التهمُ

 

لا اليأس ثوبي ولا الأحزان تكسرني

جرحي عنيدٌ بلسع النار يلتئمُ

 

اشرب دموعك واجرع مرها عسلا

يغزو الشموع حريقا وهي تبتسمُ

 

والجم همومك واسرج ظهرها فرسا

وانهض كسيف إذ الأغصان تلتحمُ

 

 

كريم عراقي 

خير رفيق

خير رفيق ...الرفيق الصالح

يقول الله عز وجل في كتابه الكريم (الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا)

وفي لحديث الشريف :
 " لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي "

تلك الآية الكريمة تتضمن ما فيه راحتنا بقرب الصالحين والذين تطيب لنا الحياة معهم حتى نختار أهل الصلاح والتقوى سواء شريك الحياة أو الصديق والمقرب

وغير ذلك وجودهم يضر بنا  , ويؤكد الحديث الشريف المعنى موضحا لنا الأساس المتين الذي تبنى عليه لصداقة والصحبة والعشرة ( الإيمان والتقوى )

* الشريك الصالح يعين على طاعة الله ويعين على صعوبات الحياة ، يأخذ بيدك لطريق الله ومعه يتم تجاوز الصعاب وأمور أخرى كلها خير برضا الله عز وجل

* الصديق الصالح يعيننا كذلك على طاعة الله ، آمين الكلمة والفعل ، ناصح آمين ... لا يحمل سوى لخير ولا تجد منه إلا خيرا  في الدنيا والآخرة

ففي الحديث الشريف " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ... " ذكر منهم " رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه "

 

 

الإنسان الصالح معرفته كلها خير والمفترض أن يكون قرارنا بوجودهم في حياتنا ، وإن كنت أثق تماما أن الاختيارات نابعة من نفس تميل لمن يشبهها ، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – " المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل "

الحياة الطيبة

 

الحياة الطيبة

 

( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة )


كثيرٌ من الناس يتصورون خطًأ أنه لا يشترط أن يعد الإيمان والتقوى والهدى طرقا موصلة للسعادة والفلاح وأن الضلال والكفر لا علاقة لهما بالشقاء

وأنها مسألة حظوظ أو شخصية تملك أدوات السعادة والنجاح

ويرد عليهم الله عز وجل بما يقطع عليهم هذا الفكر الخاطئ

وأن التقوى والهدى والسعادة متلازمان والضلال والشقاء متلازمان أيضا

فيقول الله عز وجل في كتابه الكريم

( أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون )

 الآية 5 من سورة البقرة

وقوله ( فإما يأتينكم مني هدي فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى )

الآية123  من سورة طه

فهنا الربط بين الهدى والفلاح والسعادة وهذا وعد الله لمن سار على هداه

ويقول تعالى ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك آتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى )

 الآيات من 124-126 من سورة طه

وهنا توضيح لمن سار في الضلال والبعد عن طريق الله عز وجل فحياته شقاء وضنك وهذا وعد الله لمن ضل عن طريقه

 

وليس بعد قول الله قول

أسلوب القصر

أسلوب القصر

 

القصر من أساليب التوكيد ناشئ من قَصْرِِ شيء على شيء ، وطرق القصر هي :

1- النفي والاستثناء : ويكون المقصور عليه ما بعد أداة الاستثناء مثل : ( وما محمد إلا رسول ) .

2- العطف بـ ( لا ) : ويكون المقصور عليه مقابلاَّ لما بعدها مثل : الأرض متحركة لا ثابتة .

3- والعطف بـ ( بل ) أو ( لكن ) ويكون المقصور عليه ما بعدهما مثل :

وما شَابَ رَأْسِي مِنْ سِنين تَتَابَعت علىَّ ولكنْ شيبتني الوقائع .

وقال الشاعر :

ليسَ اليتيمُ الذي قد مَاتَ وَالِدُه بل اليتيمُ يتيم العِلْم والأدِب

4- تقديم ماحقه التأخير : ويكون المقصور عليه هو المتقدم : مثل : بك وثقتُ - وعلى الله توكلت .

5- تعريف الطرفين : وذلك بتعريف طرفي الجملة الاسمية ويكون المقصور عليه المبتدأ

نحن اليواقيت خاض النار جوهرنا ولم يهن بيد التشتيت غالينا .

6- إنما - ويكون المقصور عليه المؤخر مثل ( إنما الرازق الله )

وينقسم القصر باعتبار طرفيه إلى :

أ) قصر صفة على موصوف مثل: ( ما خالق إلا الله )

ب) قصر موصوف على صفة مثل: ( حافظ شاعر لا كاتب )

وينقسم القصر باعتبار الحقيقة والواقع قسمين .

1- حقيقي : وهو أن يختص المقصور بالمقصور عليه بحسب الحقيقة بحيث لا يتعداه إلى غيرها أصلا مثل : ( إنما الرازق الله ) فغير الله لا يرزق .

2- إضافي : وهو ما كان الاختصاص فيه بحسب الإضافة إلى شيء معين لا إلى جميع ما عداه مثل: ( لا شاعر إلا شوقي ) فقصر الشعر على شوقي بالنسبة لغيره .

 

سر الجمال في القصر : يفيد التوكيد والتخصيص ، ويعبر عن مبالغة مقبولة

أسلوب التوكيد

 

 

أسلوب التوكيد

الأمثلة :

1- "إن النفس لأمارة بالسوء " - علمت أنَّ الله موجود .

الأداة : إنَّ - أنَّ :

2- " تالله لأكيدن أصنامكم " .

الأداة : القسم :

3- " لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله " .

الأداة : لام الابتداء :

4- " ليسجننَّ وليكونَنْ من الصاغرين " .

الأداة : نونا التوكيد :

5- " قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها " .

الأداة : قد .

6- " أليس الله بأحكم الحاكمين " .

الأداة : الباء الزائدة :

7- " كلا سوف تعلمون ثم كلا سوف تعلمون " ( التوكيد اللفظي ) .

الأداة : التكرار :

8- "  وَأما من آمن وعمل صالحا فله جزاءَ الحسنى " .

الأداة : أمَّا :

9- " كلا إذا دُكَت الأرضُ دَكَا دكَا .

الأداة : المفعول المطلق المؤكد :

10- " وعَلّم آدمَ الأسماء كلها " .

الأداة : ألفاظ التوكيد المعنوي :

11- " إنما يَخْشَى الله من عباده العلماءَ ".

الأداة : أسلوب القصر :

وهناك بعض الألفاظ التي تحمل معنى التوكيد : ( حَقْا - صِدْقَا - يقينَّا – لاَ رَيْبَ - لاشَكْ – لا جدال – لا بُدَّ – لا مِرَاء - )

ويكون التوكيد جميلاَّ إذا كان صادراَّ عن شعور الأديب ، وجاء بقدر الحاجة .

 

وسر جماله : أنه يعطي الكلام قوة ، ويزيد من قدرته على الإقناع والتأثير .